بيان سماحة آية الله العظمى الدوزدوزاني حول مقتل شيعة البحرين والنوروز
Categories : الاخبار, الاعلانات

بيان سماحة آية الله العظمى الدوزدوزاني حول مقتل شيعة البحرين والنوروز

استنكر سماحة الله العظمى الحاج ميرزا يدالله الدوزدوزاني مد ظله في درسه الخارج الفقه في يوم الاربعاء تاريخ 16-3-2011م الاعمال الوحشية لأدوات النظام السعودي والإماراتي ضد الشعب البحريني المظلوم والمسلم وضمن ذلك  تفضّل ببيان ما يلي:

جاء في الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام أنه: “شيعتنا يفرحون لفرحنا و يحزنون لحزننا”

تفضل سماحته في بيان معنى الفرح قائلاً:

الفرح له معنيان: الأول السرور والفرح العادي والثاني بمعنى الافراط في الفرح الذي ينجر للهو واللعب. هذا المعنى الثاني ممنوع وحرام في الاسلام. عندما يدخل الانسان بيت أبيه وأمه ويراهما جيدين سالمين فإنه يفرح  وعندما يراهما حزينين مغمومين  فإنه يحزن. هذا الحزن والفرح في ولادات السادة المعصومين عليهم السلام وذكرى وفاتهم هو أولى بنا. بهذا المعنى أن أولئك السادة ولاة أمورنا وموالينا وما عندنا من النعم ببركتهم.

عندما كان عمري سبعة عشر أو ثمانية عشر عاما هاجرت إلى قم, في ذلك الزمان كان يوجد بطاقات للتهنئة بالعيد القومي, لم نكن نرسلها لأحد, فماذا يعني العيد القومي؟ العيد القومي ليس عيدا اسلاميا. نحن نعطّل عدة أيام ونقيم  الاحتفالات مع أنه لا يوجد له أي وجه اسلامي أو شيعي. لا ينبغي أن تعكس هذه الأعمال انطباعا في العالم اننا نسينا آلام الشيعة.

 

وسائل إعلامنا للأسف مثلا بحجة الأعياد الاسلاميه مثل أسبوع الوحدة  أو عيد الغدير تخطت الأحكام الاسلامية وشغلت الناس بالدفوف والآلات الموسيقية و…

يخجل الانسان من بعض الاعمال التي انتشرت في مجتمعنا اليوم.

رواية المعلى بن خنيس التي جاءت بعنوان تأييد لعيد النوروز من جهة السند ضعيفة وكذلك تتعارض مع روايات أخرى من حيث الدلالة. من جملة الروايات رواية وردت عن الإمام موسى بن جعفر عليه السلام يقول ما معناه : لم أعهد هكذا عيد عن أجدادي.

واذا أردنا أيضا  أن نوجّه رواية المعلى لابد أن نقول : إن الإمام عليه السلام يريد بأمره بصلة الأرحام وبالتزاور وقراءة الدعاء و… أن يعطي هذا العيد صبغة عبادية.

إن مسؤولي الثقافة  يأتون كل عام للأسف ببدع جديدة ليظهروا عظمة هذا العيد, في السنة الماضية جعلوا العيد اقليميا, أقاموا المراسم في تركيا ودول آسيا الوسطى وأنفقوا أموالاً طائلة, لماذا يقومون بهذه الأعمال؟ّ! لماذا يهدرون بيت المال في هكذا أعمال؟

 

لابد أن نتكلم ,هذه السنة شغلوا أنفسهم ببعض الدمى وكشفوا النقاب عن دمية بإسم (بابا نوروز), ما هذه الأعمال؟! هذه الأعمال لا تليق أصلا بشأن الدولة الاسلامية والحكومة الشيعية ألم نرفض نحن منذ أربعين سنة احتفالات النوروز القومية الكاذبة التي كانت تقيمها حكومة ذلك الزمان؟ّ! ماذا حدث الآن حتى نسينا؟!

عدا عن هذا ألا نرى القتل الوحشي للشيعة في أنحاء العالم المختلفة وخصوصاً في البحرين؟ ألا نشاهد حزنهم ومعاناتهم وهمومهم؟ أليس من حقهم الحياة والعيش؟ هل تعرف الشيعة حدوداً ومكاناً؟! ألا يوجد في ثقافتنا أن أبناء آدم يعضد بعضهم بعضاً…

اللهم إنا  نشكو إليك فقد نبينا وغيبة ولينا…

في أي مكان يعيش فيه المسلمون في هذا العالم والكرة الأرضية فإنهم جميعا إخوة ويواسي بعضهم بعضا, يجب أن نتألم لبعضنا البعض, فلا يوجد هنا وهناك.

أرجو الله تعالى أن يعرّفنا على واجباتنا وأن يعز الشيعة

 

أدعو بالفرج والتوفيق لشيعة العالم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

القائمة