الاستفتائات من المرجع الدینی الاعلی ایة الله العظمي الحاج الشیخ یدالله الدوزدوزاني التبریزي مد ظله العالی

الاستفتائات من المرجع الدینی الاعلی
ایة الله العظمي الحاج الشیخ یدالله الدوزدوزاني التبریزي

السؤال: هل يجوز شرعا لغير المجتهد بناءً على تشخيصه أن يحكم بالضلال على الشيعي المنحرف (فكريا وعقائديا) ؟

الجواب: تركه مبني على الاحتياط.


السؤال: يروج البعض في الاونة الاخيرة بكل اسف ومنهم شباب يتدخلون في شؤون العلماء بالتشكيك في وجود مولاتي السيدة رقية بنت الامام الحسين صلوات الله عليهما. ويحتجون بان المسالة تاريخية فلا يضر لو انكرناها والشيخ مطهري قد نفى وجودها وان المراجع يقتصرون على الفقه وفي هذه الامور نرجع لعلماء التاريخ. فاننا نود معرفة رايكم الشريف في هذه الاساليب المنتشرة بين الشباب والعامة؟ وفي خصوص السيدة رقية عليها السلام؟

الجواب: المشهور بین الشیعة الامامیته و بعض العلماء وجود رقیه صلوات الله علیها و شهادتها فی خرابة الشام.


السؤال: هل دم الإمام المعصوم عليه السلام أو النبي الأعظم صلى الله عليه وآله يُعتبر طاهراً أو لا؟ وهل هناك فرق في طهارة دمهم عليهم السلام قبل استشهادهم أو بعد استشهادهم؟

الجواب: و لا فرق في حيهم و ميتهم صلوات الله عليهم.


السؤال: هل دم الإمام المعصوم عليه السلام أو النبي الأعظم صلى الله عليه وآله يُعتبر طاهراً أو لا؟ وهل هناك فرق في طهارة دمهم عليهم السلام قبل استشهادهم أو بعد استشهادهم؟ أفيدونا مأجورين أدام الله ظلكم على المسلمين.

الجواب: ان الدم محکوم بالنجاسة مطلقاً لاطلاق الدلیل و لا دلیل علی الفصیل.


السؤال: 1-هل يجوز لرجل ان ينظر الى صورة زوجته بشهوة  2- وهل عليه غسل

الجواب: نعم يجوز النظر،و ان لم يخرج المني فلا غسل عليه.


السؤال: هل يجوز للزوج  عمل  شريط وهو يمارس العلاقة الجنسية مع زوجته بحيث لايشاهد هذا شريط الاهو وزوجته فقط ؟!

الجواب: لأن تالي فاسد ، يجب عليه المغادرة.


السؤال: أنا شاب أبتلاني الله بالنظر للأفلام المحرمة ولقد حاولت كثيرا الإقلاع عن هذا الذنب ولكن دون جدوى، ولذلك عاهدت سيدتي ومولاتي السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام أن لا أعود لهذا الذنب مرة أخرى، ولكني بين الحين والآخر أحوم حول هذه المشاهدات المحرمة، وإني في شك هل يعتبر ماقمت به حنثاً ونكثاً للعهد الذي بيني وبين سيدتي عليها السلام أم لا؟

لذلك لدي مجموعة من الأسئلة:

١- لنفرض أنني نكثت العهد في يوم من الأيام، فما هو الواجب علي؟ هل هناك كفارة لنكث العهد؟ وما هي؟

٢- إذا أردت أن أتحلل من هذا العهد فما هو الواجب علي فعله؟ وما هي كفارة التحلل من العهد؟

الجواب: العهد ما لم يكن بالصيغة الشرعية لا يعدّ من عهود الله جل و علا و لا يجب الوفاء به؛ فحينئذ لا يترتب عليه احكام الحنث و نقض العهد كما لا تترتب عليه الكفارة.

نعم ينبغي للمتشرع التحلي بالواجبات و التخلي عن السيئات خاصة في عهده مع اولياء الله.


السؤال: س2/ البعض يدعي القول بأنه لا يلعب بأدوات القمار في المقهى ولكن يجلس معهم فقط للمشاهدة وقضاء الوقت ولتسجيل علامات اللعب .
س3/ هل يجوز لشخص ان يعمل كعامل عند صاحب المقهى حيث يقوم بتوزيع أدوات اللعب القمارية على المناضد المعدة للعب أو يقوم بتوزيع المشروبات التي تقع على الخاسر في عملية المراهنة ؟ وما حكم الأجرة التي يتقاضاها العامل ؟
س4/ شخص يمتلك محل هل يجوز له ان يؤجره أو يبيعه إلى شخص آخر مع علمه بان الثاني سوف يجعله مقهى ؟

الجواب: ج٢و٣:لا يجوز كلا مما ذكر في فروض الاستفتاء
ج٤:لا يخلو عن اشكال بل يحرم قطعا لو كان قد قصد حين البيع او الإيجار تصيير الملك مقهى.


السؤال: قال أهل السُنة يكره كراهة تحريم الصلاة في الأوقات التالية أي يعاقب فاعلها و يثاب تاركها:بعد طلوع الشمس حتى ارتفاعها قدر رمح,عند استواء الشمس,عند اصفرار الشمس أي قبل الغروب بقليل,ما صحة هذا الكلام في مدرسة أهل البيت(ع)؟

الجواب: عند اهل البیت علیهم السلام لا تحرم بل تکره.


السؤال: مسألة(لا تصح الصلاة إذا كان لباس المصلي مما لا يؤكل لحمه )هل هذا يشمل المُذكى و غير المذكى و إن حرم لحمه و سواء كان ملبوساً أو شعرة منه؟

الجواب: نعم يشمل المذكى منها و غير المذكى سواء الملبوسات أو الشعر و الوبر.


 

 

السؤال:س1/هل يصحّ الصوم لمن كان يتضرّر به ضرراً قليلاً لا يبلغ حدّ الإضرار بالنفس المحرّم، أو لا؟
س2/ إذا حدث إختلاف بين طائفتين مؤمنتين كبيرتين في ثبوت الهلال وعدمه وكلتاهما ثقة، فما الحل هنا؟
س3/هل يجوز صيام بنية قضاء ما في الذمة لمن هو غير مطلوب صيام قضاء ام ينويه مستحب افضل؟

الجواب:ج١:نعم يجب الصيام للفرد المذكور في مفروض السؤال.
ج٢:لو لم يحصل الاطمئنان بطرف دون الآخر فيعمل حسب وظيفة نفسه.
ج٣:لا اشكال في الصيام بنية ما في الذمة.


السؤال: هل يجوز للصائم وضع قطرة الانف ؟

الجواب: ان لم يصل ما يقطر الى الحلق و الجوف جاز التقطير.


السوال: من لا يستطيع امتلاك منزل الا ان يجمع المال لسنوات عديده .فهل يجب الخمس في هذا المال؟

الجواب: یجب الخمس فی فرض السئوال.


السؤال: اذا انسان ليس له مهنة ولم يحدد السنة الخمسية لكنه عنده مال الف ريال وتاجربه  ظنا انه سيربح الفان لكنه رجع راس المال الف ومائة  هل يخمس الف فقط  لاان المائة لاتسمى ربح   ام  يخمس المائة ايضا  وهذه تاجرة خلال  السنة يعني لم  تتجاوز السنة الثانية؟!

الجواب: يجب تخميس كل الالف و المائة في مفروض السؤال.


السؤال: هل يجوز زواج من الاجانب دائم او مؤقت؟!

الجواب: لايجوز الزواج من غير اهل الكتاب مطلقا،أما من اهل الكتاب يجوز ذلك بالمنقطع، بل بالدائم لو لايمكنه الزواج بمسلمة او لايمكنها بمسلم، و ان كان الاحوط الاكتفاء بالمنقطع دون الدائم.


السؤال: تم إجراء الطلاق أمام شاهدين عادلين و كما كنت أعتقد و بعد مدة من الزمن تبين أن أحدهما كان غير عادل أو كانا كليهما غير عادلين,ما حكم هذا الطلاق ؟

الجواب: الطلاق بالنسبة اليك محكوم عليه بالبطلان في فرض السؤال.


السؤال: س1/ هل يخلق إرضاع اُمّ الزوجة لحفيدتها مشكلة شرعيّة؟ وما هي طريقة حلّ تلك المشكلة؟
س2/هل في إرضاع الاُخت لأخيها إشكال شرعيّ؟
س3/هل يستفاد من الآية الشريفة: ﴿نِساؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأتوا حَرْثَكُمْ أنَّى شِئْتُمْ﴾ جواز وطء المرأة حتّى ولو في دبرها كما يقول بعض المفسّرين؟

الجواب: ج١:نعم رضاع ام الزوجة في فرض السؤال يوجب بطلان عقد الزواج فيما بين ام الرضيع و زوجها ،و لا سبيل للحيلولة دون الحرمة الا تجنب الرضاعة
ج٢:لا اشكال فيها
ج٣:نعم قد استفاد البعض من هذه الآية حلية الوطئ من الدبر و هناك روايات تدل على كراهية الفعل المذكور و ان لم يكن محرما ،أما في حال عدم رضا الزوجة فيحكم عليه بالحرمة


السؤال: قوله تعالى” حَمْلُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْرا.. “.هل يحرم الرضاع لأكثر من ذلك؟

الجواب: ليس في الرضاعة حرمة.


السؤال:  شخص توفي و ترك أخوة البعض منهم من أمه و الآخرون من أبيه كيف يتم توزيع التركة؟

الجواب: الاخوة و الاخوات من الام سواء ذكورهم و إناثهم فلهم الثلث، و يتم توزيع الثلث بشكل مساوي بين الذكور منهم و الاناث ؛و اما مابقي من التركة فيكون سهم الاخوة و الاخوات من الاب ، فتتم قسمته عليهم بنحو:  للذكر مثل حظ الانثيين .


السؤال: شخص كان مستأجر بيتاً بسعر مناسب , توفي صاحب الدار فرفعوا الورثة الأجار عليه ليصبح عاجز عن دفعه فقال لهم لا أستطيع الدفع فطلبوا منه ترك البيت و لكنه ما زال مستمر بدفع الأجار القديم لهم:
أ-هل يجوز للورئة رفع الأجار على المسأجر؟
ب-هل يصح الأيجار اذا كان المسأجر ملتزم بدفع الأيجار القديم؟

الجواب: ج1 و 2: اذا کان المورّث آجر البیت في مدةٍ معینة لا یجوز للورثة رفع الإجار قبل تمام المدة، و بعد تمام المدة اذا شاؤا رفعوا الإجار.


السؤال: اعمل محاسب في شركة أهلية استلم مجموعة من القبوضات النقدية عائدة للوكلاء الشركة أحيانا استلم بحدود عشر قبوضات أو أكثر في اليوم الواحد و بعد عد النقود المستلمة تخرج زيادة نقدية و لكن لا اعرف صاحب هذه الزيادة فكيف اتصرف بها و بمن ألحقها ؟

الجواب: يجب الاستفسار عن الذين تم استلام النقود منهم فان علم صاحبها  فبها و نعمت (به كسر نون و عين ساكنه و م مفتوحه و تاء ساكنه)و إلا تعاملها معاملة مجهول المالك


السؤال: س1/ في زمن الطاغية صدام(لعنه الله تعالى)الدولة صادرت أموالنا و تقدر بملايين الدولات ,و الدولة حالياً لم تعوضنا بشيء,فهل يجوز لي أن أخذ حقي من الدولة بدون علمها و بقدر المبلغ الذي تم مصادرته كحق(مقاصة) ؟
س2/ شخص أطلبة مبلغ معين و رغم مطالبتي رفض أن يرجعه لي, فهل يجوز لي أن استقرض منه ثم مبلغ بقدر الذي أطلبه ثم أخذه و لا أرجعه له كحق مقاصة و بأي طريقة أخرى؟
س3/ هل يصح تأجير العملة بعملة مغايرة لها؟ أي: استأجر دولاراً لمدة معينة بدينار عراقي؟

الجواب:ج١:في هذا المورد المعين يتم الرجوع الى علماء النجف الأشرف (دامت ظلالهم الوارفة).
ج٢: لا اشكال في التقاص من مال المدين في حد نفسه .
ج٣: لا بأس ببيع و شراء  الدولار مقابل عملة اخرى أما  تأجير العملة النقدية الورقية لايصح.


 

السؤال: هل كتاب سليم بن قيس الهلالي صحيح وأخباره موثقة أم لا كما يقول بعضهم فقد شكك بوجود ونسبته لسليم بن قيس الهلالي ؟

الجواب: سليم بن قيس نفسه موثوق به ، وأصل الكتاب مؤكد وصحيح ، ولكن ما هو متوفر حاليًا باسم كتابه لا يبدو أنه من دون بعض المشاكل.


السؤال:ما هو حکم زیارة قبور الصوفية خاصة مشایخهم و مشاهیرهم و … و هل کان الشاعر حافظ الشيرازي شیعیا مومنا؟ ام کان من الصوفية؟

الجواب:مجرد الزيارة لا يحرم ما لم يكن ترويجا و اشاعة لمذهبهم و عقائدهم؛ يُعَدُّ حافظ الشيرازي من الصوفية.


السؤال: في ( مصباح الفقاهة في المعاملات – المكاسب المحرمة – القمار )، بعدما نَقَلَ سيدنا الخوئي إشكال شيخنا الأعظم على رواية أكل الإمام الرضا عليه السلام البيض الذي قَامَرَ به الغُلام؛ أضافَ سيدنا الخوئي قائلاً ما نصه ص٥٧٨:

( ويمكن أن يُقال: إنّ الاعتراض على الرواية مبني على كون عِلم الأئمة عليهم السلام بالموضوعات حاضراً عندهم من غير توقف على الإرادة، وقد دلت عليه جملة من الروايات، كما أن علمهم بالأحكام كذلك.

وأمّا بناءً على أنّ عِلمهم بالموضوعات تابع لإرادتهم واختيارهم – كما دلت عليه جملة أخرى من الروايات – فلا يتوجه الإشكال على الرواية، لإمكان صدور الفعل عنهم عليهم السلام جهلاً قبل الإرادة.

ولكن الذي يسهل الخطب أن البحث في عِلم الإمام عليه السلام من المباحث الغامضة، والأَولى رد علم ذلك إلى أهله كما ذكره المصنف رحمه الله، على أنّ الرواية المذكورة ضعيفة السند.).

السؤال: يقول أحدهم بأن سيدنا الخوئي يَنسبُ الجهل للإمام المعصوم والعياذ بالله، بناءً على ماسبق، ثم قال هذا الشخص بأن الخطأ ليس من السيد الخوئي بل مِنَ الشيخ العلامة محمد علي التوحيدي التبريزي المُقرر لأبحاث سيدنا الخوئي.

فهل فيما وردَ من كلماتٍ لسيدنا الخوئي ما يدلُّ على دعوى هذا الشخص؟ أو أنه لا توجد أي إشارة لِمَا يدَّعيه؟ نأمل منكم بيانُ ذلك ولكم جزيل الشكر والامتنان.

الجواب: لیس فی کلام المحقق الخوئی قدس سره ما یدل علی اختیاره هذا الوجه و علی تقدیر اختیاره فلا یلزم الایراد علیه عند اراردة الامام علیه السلام العلم و هذا الا یکون مصادقاً للجهل یخفیو وهذا البحث طویل الذیل و لا یسع المجال للتحریر المقال و السلام علی من اتبع الهدی.


السؤال: توجد في باب الاِعتقاد بالفطرة وآيات الفطرة وأحاديثها كالحديث (فطرهم على التوحيد) أو (كل مولود يولد على الفطرة) ثلاثة أوجه: الوجه الاَول: أن المراد من ذلك هو أن الله جعل فطرة الاِنسان نقية مقتضية للتوحيد والعقائد الحقة، وحب الحق والخير والتصديق بحسن العدل وقبح الظلم والنفور عن الباطل والشر، بحيث لو لم يحجب هذه الفطرة الاَمور المخالفة من قبيل التربية فالاِنسان بنفسه سيهتدي إلى الله ويقر بوجود الصانع، كما يتقبل العقائد الحقة عند ما تعرض عليه. والصدوق فسر الفطرة بهذا المعنى. الوجه الثاني: أن معنى (فطر الله الخلق على التوحيد) فطرهم للتوحيد، أي خلق الناس للاِعتقاد بالتوحيد، وإلى هذا المعنى ذهب الشيخ الاَعظم الشيخ المفيد، واختاره. الوجه الثالث: هو أنه عبر عن إرادة التوحيد منهم بالاِرادة التكوينية. نرجوا من سماحتكم اكتبوا لنا في هذا رايكم الشريف.

الجواب: ما قاله الصدوق هو المشهور عندنا.


السؤال: س1/هل يجوز سب الدنيا والأيام والساعات والرياح والجبال فقد روي عن رسول الله(ص): ال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لا تسبوا الرياح فانها مأمورة، ولا الجبال ولا الساعات ولاالأيام ولا الليالي فتأثموا ويرجع إليكم.؟ س2/ شخص (الطرف الأول) أعطى لشخص (الطرف الثاني) مبلغ من المال في عقد الثمانينيات و بعد سنوات حصل بينهما نزاع فقال الطرف الأول بأني أعطيتك المبلغ كقرض و أريده الأن فقال الطرف الثاني لا أعطيك هذا المبلغ لأنك عندما أخذته منك قلت هذا المبلغ هو هدية مني لك: أ.فهل يجب على الطرف الثاني إرجاع المبلغ إلى الطرف الأول؟ ب.هل يجب مراعاة فرق الذي حصل بقيمة العملة خلال هذه الفترة س3/ كنت بحاجة إلى مسألة شرعية و لا أعرف رأي مرجع الذي أقلده و لا أستطيع الوصول أليه و لا إلى أي مرجع حي و عندي رسالة عملية لأحد الفقهاء المتوفين فهل يجوز العمل بها؟

الجواب:

1- نعم ورد مثل هداه التعابیر فی بعض الروایات و یساعدها الاعتبار ایضاً

2-الف: دعوی قضائیة و فی فرض سئوال کان علی مدعی الفرض اقامة الدلیل و ان عجز عنها کان علی ندعی الهبة اليمین.

ب: له ضمان بالسبة الی غلاء القيمة.

3- یجب علیه الاحتیاط ان امکن.


السؤال: إشتهر بين خطباء المنابر الحسينية أن عابس الشاكري (رض) قال : لقد أجنني حب الحسين(ع) . لقد بحثت في المصادر عن أجوبة لهذه ولم أجد . أرجو منكم التوضيح مأجورين إن شاء الله

الجواب: لم نجد هذه العبارة فی المدارک المعتبرة.


السؤال: س1/لو أبجبر شخص على إسقاط حقه و لو بالتهديد هل يمكن ترتيب أثر على ذلك ,علماً بأن الشخص المقابل قد أخذ بظاهر القول و لم يرجع الحق لصاحبه؟

س2/عندما كنت صغيراً و قبل البلوغ كنت أذهب مع جيراني إلى بعض المزارع فنأخذ و نقطف الخضر بدون علم أصحابها و بعدما كبرت و عرفت الأحكام الشرعية ندمت كثيراً و لا أعرف ما أفعل؟

س3/أخذ صغار الحيوانات من أعشاشها لغرض تربيتها أو بيعهاو هل يعتبر ظلم لأم الحيوان؟

س4/الضريبة التي فرضها الدولة على المواطن ,هل لها وجه شرعي؟

الجواب: ج١/حقه باق لم يسقط ما لم يكن برضاه القلبي

ج٢/ ان كنت تعرف ذا الحق ترجعه اياه او تطلب منه الحل و براءة الذمة و

إن لا تعرفه ترجع الى حاكم الشرع

ج٣/ الحرمة غير ثابته و الترك مستحسن

ج٤/ يقال لابد منه حفاظا للنظام الحاكم و تدبير اموره و رتقها بعد التحاليل المجرية و اقرار الزوج يحصل الاطمئنان بهما و لايبقى مجالا للشك عادة.


السؤال:س1/هل يجوز مسح الغناء و الصور المحرمة من الموبايل بدون علم صاحب الموبايل؟
س2/حكم إتلاف الأشياء المحرمة المملوكة للغير سواء كانوا مسلمين او غير مسلمين مثل الصلبان، وأواني الخمر، وكتب الضلال و المجون، وآلات السحر و الاصنام التي تعبد و اقرص CD الاباحية و غيرها كثير ؟
س3/ وجدت مع أغراضي القديمة أشرطة مُسجل تحتوي على غناء و التي تعود إلى أحد المعارف و حالياً علاقتي مقطوعة به,هل يجوز رميها و تخلص منها؟

الجواب:ج1: الترك احوط.
ج2: یجوز کسر الاصنام و الصلبان و اتلاف الخمر و کتب الضلال و آلات السحر ان كن(كاف مضمومه و نون مشددة) لمسلم ،و تسلم(تاء مضمومة و س مفتوحه و لام مشدده) المكسورات اياه لو كان لها مالية
ج3: يتم مسح محتوياتها و من ثم (ثاء مفتوحة و ميم مشددة) ارجاعها للمالك.


السؤال: س1/هل يجوز أن نقول على المرجع الديني المتوفي(عليه  السلام)مثلا: السيد الخوئي(عليه السلام)أم هي عبارة خاصة بالمعصومين(ع)؟
س2/هل يجوز أن نقول الامام علي(صلى الله عليه و أله)أم هي خاصة بالنبي الأكرم(ص)؟
س3/هل يجوز أخذ استخارة لبعض المسائل الفقهية مثلا: أعطي هذا الفقير صدقة أم لا؟

الجواب:ج1: هذه التعابیر و ان لم تختصّ بالمعصومین علیهم السلام و لکن (نون مشددة)الانسب عدم الاستخدام لغيرهم ،لما صار سمة (بكسر سين و فتح ميم) خاصة بهم عليهم السلام دون الآخرين
ج2: لا اشکال  فی حد نفسه.
ج3: اولاً لیس مورد السؤال من الموارد الفقهية و ثانیاً لا حاجة الی الاستخاره فی اعمال الخير و مشروعات البر، مع ذلک لا مانع للاستخارة في مثل هذه الامور


السؤال: س1/سمعنا أنه يجب الانصات إلى قارئ القرآن  عند قرائته للقرآن تنفيذا للآية الكريمة(وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)فهل الحكم يشمل حالة الاستماع إلى القرآن عبر الاذاعة ،أو شريط المسجل ؟
س2/ هل يجوز جلوس المرأة إلى جانب الرجل الأجنبي في التاكسي أو أي وسائل النقل الأخرى في حالة التماس من وراء الثوب؟
 س3/ هل يجوز التفكير أو تخيل المسائل الجنسية المثيرة للشهوة؟

الجواب:

ج1: حكم الانصات انما خاص بصلاة الجماعة دون غيرها.و حسب رأينا حكم اذاعة القرآن الكريم عبر مكبرات الصوت و السماعات و الأشرطة نفس حكم المقرئ الحاضر و هما في الحكم سواء.

ج2: ليس مجرد الجلوس بجنب اجنبية في وسائل مواصلات العامة أو الخاصة حراما ،الا اذا لزم من ذلك مفسدة.

ج3: اذا كان موجبا لمفسدة او فتنة او تبار او صار مقدمة للحرام ، فيحرم حينئذ التفكير بالمسائل الجنسية و تخيلها.


السؤال: س1/ ما صِحَتْ هذا الحديث المروي عن الامام الصادق (عليه السلام): بيت الغناء لا تؤمن به الفجيعة ولا تجاب به الدعوة ولا يدخله المَلَك والغناء مجلس لا ينظر الله إلى أهله؟
س2/ هل يجوز الذهاب إلى بعض حفلات الزواج التي يعلم الإنسان بان المشتركين أو المقيمين لهذه الحفلات غير مُتَشَرِعِين وعندهم مجالس مختلطة لا تراعى فيها الموازين الشرعية وما حكمها وما حكم من يذهب إليها؟
س3/ هل يجوز لنا قبول دعوة غير المسلمين والذهاب إلى منازلهم وتناول المواد الغذائية غير اللحوم في أوانيهم المنزلية؟

الجواب: ج١:الحديث صحيح السند
ج٢:لا باس  بالاشتراك في مثل هذه الحفلات ما لم يتلوث المشارك فيها بالحرام حتى بسماع الغناء المكمونة في الموسيقى المحرمة ،اضف الى ذلك ان لا يدل الحضور و المشاركة على اللامبالاة بالحرام و ان لا يعد تاييدا  للاعمال المخالفة للشرع التي يفعلها المشاركين في العرس علما بان عقد هذه المجالس و الحفلات محرم لدى الشارع و لابد من المنع و الصرف عن عقدها قدر الامكان
ج٣:لا اشكال فيها.


السؤال: س1/ بيان مقدار حد اللحية و مقدار طول الشعر اللحية ؟
س2/ هل تعد مهنة الحلاقة محرمة بسبب حلاقة اللِحى بالموس (الشفرة) وما حكم أجرتها؟

الجواب:ج1:مقدار الواجب في اطلاق اللحية ان يعد الرجل ذا لحى من منظار الناظر، و حسب رأينا يلزم اطلاق و عدم حلق ما نبت على الخدين مضافا الى شعر الذقن اما شعور الوجنتين فلا مانع لإزالتها وتشذيبها حيث لا تدخل في حد اللحية
ج2:يحرم حلق اللحية و  اخذ الأجرة عليها